في الواجهة

الشماعية: الانفلات الأمني غير المسبوق يجمع شمل هيئات المجتمع المدني بالمدينة

كشف منسق جمعيات المجتمع المدني لمدينة الشماعية عن وجود حالة غير مسبوقة من الانفلات الأمني بالمدينة وضعتها في منعطف خطير فاق كل التصورات إلى الحد الذي أشعر السكان بالرعب وعدم الأمان بممارسات إجرامية انتشرت بشكل مهول،

يوم دراسي حول الكاتبة المغربية الزهرة الرميج بمدينة أسفي

تزامنا مع تخليد اليوم العالمي للكتاب واليوم الوطني للقراءة وضمن سلسلة لقاءات الشهر التي تنظمها مؤسسة الكلمة للثقافة والفنون بأسفي،

النقابة الوطنية للصحة بآسفي: خطوة في طريق الانتصار على الفساد

نتزعت النقابة الوطنية للصحة (ف.د. ش) التزاما رسميا من المدير الجديد للمركز الاستشفائي الجهوي محمد الخامس بآسفي يقضي بالتقيد الصارم بالشفافية والحكامة الجيدة

دراسة في القانون : قانون تدابير حماية المستهلك ... الحصيلة والآفاق (1/2)

القاضي مدعو إلى إعمال قاعدة التأويل الأكثر فائدة للمستهلك

لا شك بأن المتتبع للمراحل التي مر بها قانون حماية المستهلك والمخاض العسير الذي عرفه هذا الأخير، سواء في إعداده أو مناقشته،

حمودي حاضر في مباراة المغرب التطواني

سيكون الحارس الرسمي لأولمبيك أسفي حمزة حمودي حاضرا في مباراة الفريق ليوم السبت المقبل برسم الدورة السابعة والعشرين من البطولة الاحترافية أمام المغرب التطواني متزعم البطولة،


جمعية أرباب وبحارة قوارب الصيد التقليدي تنبه من خروقات الصيد التقليدي........

جمعية أرباب وبحارة قوارب الصيد التقليدي تنبه من خروقات الصيد التقليدي........

هددت الجمعية الحسنية بتنمية الصيد التليقيدي لأرباب الزوارق بأسفي من تصعيد لهجتها حول الإقصاء الممنهج في حالت استمرار الإقصاء لممثلي البحارة من الاستشارة ورفض إرهاف السمع لنداءاتهم"، وذلك في إحالة على ما يقع خلال فترة الراحة البيولوجية من أشكال صيد غير مشروعة، تضرب في الصميم كل الجهود المبذولة للحفاظ على الموارد السمكية الوطنية خاصة في مصايد الإخطبوط على طول الساحل بأسفي،
ودعت الجمعية في تصريح لرئيسها بلعيد أزويتة بأن أرباب الزوارق و البحارة داخل ميناء أسفي أصبحوا مهددين بالإفلاس،بعدما اعتمدت بغض الإدارات على عدم التنسيق معهم وخوض احتجاجات لدى المكتب الوطني للصيد ومندوبية وزارة الصيد البحري
تعبيرا عن تنديدها بما أسمته ب" الاحتقار في تخصيص الكمية التي خصصت لهم رفقة مراكب الجر التي لاتتعدى 60 طن لكل من ميناء أسفي والصويرية القديمة أي بمعدل 60 كلغ لكل زورق ومركب الجر .والتماطل في إهمال المطالب الدنيا للكادحين على ظهر المراكب، وإقصاء ممثليهم من كل اللقاءات الرسمية ومن كل التدابير الرامية إلى تأهيل قطاع الصيد البحري". وتظل العديد من الإجراءات والقرارات، رغم صرامتها وأهميتها، حبرا على ورق،خاصة في إطار تتبع الحصة المخصصة لسمك الأخطبوط بعدما تم توقيع أثفاقية تكوين لجنة للمتابعة بين الجمعيات والمكتب الوطني للصيد ومندوبية وزارة الصيد البحري بأسفي بمقر المندوبية يوم 16//05//2012 . لكن هده اللجنة أصبحت حبرا على الورق ولا أحد يحرك ساكنا ليكون المتضرر الأول والأخير هو البحار.
بعدما كانت الجمعية تعمل على مراقبة وزن الأخطبوط بحيث حققت نجاحا كبيرا ب 90 في المأة حسب شهادة المكتب الوطني للصيد . وأكدا رئيس الجمعية بأن المسؤولية تعود للمكتب الوطني للصيد والمندوبية اللذان فضل عدم الكشف غيابهم لمتابعة في التنسيق مع أرباب الزوارق .
ويؤكد بلعيد أزويتة أن القطاع يعيش بالفعل أوضاعا شاذة تبرر القيام بوقفة الاحتجاجية قادمة، منها غياب محاور لممثلي الإدارة، والرفض الدائم لإشراكهم في اللقاءات التي تهم مصيرهم، وذلك رغم سيل من الرسائل المنبهة إلى ذلك والموجهة للمسئولين ، ناهيك عن غياب الخروقات الذي يحتكرها لوبي تجار الدين يحتكرون شراء الأخطبوط داخل الميناء الذي لايتعدى عددهم 6/7 تجار
علما أن المكتب الوطني للصيد يقتطع نسبة 6 بالمائة من المداخيل الإجمالية للمراكب،
أن تدمير الثروة البحرية فيه «عطالة دائمة للبحار وتشريد لمئات الآلاف من الأسر، ما يفرض حوارا صريحا ومستعجلا لبحث سبل إنقاذ الثروة الوطنية والتطرق لمشاكل العنصر البشري المقصي من برنامج «إبحار» وحل المشاكل البسيطة التي تؤرق هذه الشريحة، ومنها منحة التكافل والعطالة عند تطبيق الراحة البيولوجية، والتأمين عن المرض، وتطبيق عقد الشغل لمدة لا تقل عن السنتين بين المجهزين واليد العاملة، فضلا عن المطالبة بالتصريح بالأجور الحقيقية للبحارة لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والرفع من مستوى الخدمات التي يقدمها هذا الصندوق والمتعلقة بالخصوص بالتغطية الصحية الإجبارية، والتعويضات العائلية، ومعاش المتوفى عنهم، وتحديد معاش التقاعد في 6000 درهما وتحديد سن التقاعد في 50 سنة، وتوفير الدفاتر البحرية لفائدة أبناء البحارة المتقاعدين والمرضى والعاجزين عن العمل، وتوقيف جميع أشكال الطرد التعسفي."
ودعت الجمعية إلى تفعيل الاتفاقية المبرمة بين الجمعيات والمكتب الوطني للصيد ومندوبية الوزارة إلى تفعيل هده الاتفاقية الموسعة التي وقعت داخل مقر المكتب الوطني للصيد بوضع أليات ناجعة لتتبع وضعيات الخرق هده .مع اقتراح السبل الكفيلة بالحد من هده الأفة التي تستهدف البحارة .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك

آسفي الآن على الفيسبوك

إ عــلا ن فرصة العمر1

إ عــلا ن فرصة العمر2

تجزئة الرمال الذهبية